أبطال ورشة “الثاني من نوفمبر ” أضحكوا الجمهور وأمتعوا أنفسهم بمهرجان أيام الشباب بالكويت

“العاشر من مارس ” شهد ولادة نجوم


أبطال ورشة “الثاني من نوفمبر ” أضحكوا الجمهور وأمتعوا أنفسهم


احمد العوضي “ربان” ماهر والبحارة “بكالوريوس مهارة”


عندما يكون هناك ربان يقود السفينة يبقى على البحارة أن يطمئنوا فقط عليهم الالتزام بتوجيهاته وسوف يصل بهم الى بر الأمان،وهذا ما حصل مع الفنان المخرج احمد العوضي ربان ورشة فرقة مسرح الشباب الذي قدم لجمهور مهرجان أيام المسرح للشباب مجموعة من الهواة المحترفين،نعم هم في بداية المشوار لكن بعضهم تجاوز الهواية واثبت بأنه فوق الخشبة “ممثل جاهز”،في العاشر من مارس كان هناك ولادة لمواهب جديدة متى ما تم المحافظة عليهم واحتضانهم بالطرق الأكاديمية السليمة المبنية على أسس وركائز متينة سيكونون رافدا جيدا في المستقبل،فرجال العوضي وفتاتهم الوحيدة قدموا عرضا مسرحيا أمتعنا كجمهور وضحكنا من قلوبنا وأيضا جعلهم ينتشون موهبة وقدرة فوق الخشبة وعلى جنبات المسرح،أحد عشر من الفتية أكملت عددهم زميلتهم الشابة أعلنوا في”الثاني من نوفمبر “بأنهم عجينة أحسن المخرج العوضي تشكيلها كيفما يشاء وراهن عليهم من خلال مجموعة من القصص قدمت فوق الخشبة تنقل بهم وبنا الى افكار مجتمعية وقضايا محلية وجعلهم في اختبار حقيقي امام الجمهور.


حرص المخرج العوضي من خلال الأفكار التي طرحها فوق الخشبة على تقديم مجموعة من المسرحيات القصيرة “فصل واحد” أفسحت المجال أمام كل ممثل للتعبير عن نفسه وأيضا إثبات قدرته في الخروج من شخصية الإرهابي والولوج إلى الموظف العادي مرورا بالزبال وانتهاء بعبيد الطاقة،إحدى عشر شابا وفتاة قدموا أنفسهم بالطريقة التي يستحقونها والتي تعكس حقيقة أن مسرح الشباب كان وما يزال وسيظل “ولادة”وأم حاضنة للشباب المسرحي المبدع.والجميل في رفاق العوضي أو طلبته أو عناصره أنهم شكلوا السينوغرافيا بأنفسهم فكانوا تارة ممثلين وتارة أخرى قطع جامدة وتارة ثالثة كانوا مؤثرا صوتيا.
اختار العوضي سبعة مشاهد قدمت تباعا شارك في تأليف ثلاثة منها هي”إرهاب”و”النمرود” و”الخادمة”في حين يقف ورا تأليف المشهد المسرحي”غصيت بك يا ماي” الكاتب الإماراتي إسماعيل عبدالله ،والمشهد الخامس بعنوان “يستيقظ منزعج”من تأليف د.علي العنزي وأخيرا مشهد”دكتور فاوست”المؤلف العالمي كريستوفر مارلو.
اما فرسان الورشة الذين يستحقون” بكالريوس مهارة ” فهم علي حسن ،بسام سمير،يوسف بوناشي،عمرو عادل،علي اكبر ،حمد بوناشي،داود اشكناني،خالد الديحاني،عبدالغفار العوضي،خالد المطيري ،غادة ويوسف الوادي.في حين تولى مهمة الاضاءة عبدالله النصار.ومساعد مخرج العنود العطوان واشواف رئيس فرقة مسرح الشباب عبدالله البدر.

You may also like...

اترك تعليقاً

Follow by Email
Facebook
Facebook
YouTube