Extension of Deadline To May 15th, 2018

Extension of Deadline To May 15th, 2018

Deadline for troupe applications has been extended to May 15, 2018We would like to recommend that applicants, who have had technical problems applying using the website, to apply directly to our Facebook page. For further queries and/or applications, please send to CIFCET email: info.cifcet.en@gmail.com or info.cifcet.ar@gmail.com

فلسفات الجسد المعاصر المحور الفكري لدورة اليوبيل الفضي للمعاصر والتجريبي

فلسفات الجسد المعاصر المحور الفكري لدورة اليوبيل الفضي للمعاصر والتجريبي

أعلنت إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي برئاسة د. سامح مهران عن المحاور الفكرية لدورة اليوبيل الفضي 2018 والتي يتمحور مؤتمرها الفكري تحت عنوان ” فلسفات الجسد في المسرح المعاصر”

 

قال د. سامح مهران : حظي الجسد باهتمام شديد فى الدراسات المسرحية بوصفه “آلة للتواصل” على حسب تعبير “أمبرتو إيكو”، وبوصفه منتجًا للمعنى، ومعبرًا عن الثقافة والهوية الثقافية. كما أنه من خلال الجسد فقط يمكن للإنسان التواؤم مع التوقعات المفروضة عليه أو مقاومتها كما قال “تيرنر”. بدأ المسرح من الجسد، ثم ثار عليه، ثم عاد إليه لينقذه من جموده. تنوعت الفلسفات حول الجسد في المسرح حسب السياق الاجتماعي والسياسي والثقافي السائد، وحسب انتماء نظريات المسرح إلى أيديولوجيات خاصة بالإنسان، واعتبار الجسد هو بوتقة ثقافية تدخل في الجدليات التي يدخل فيها كل المفاهيم الخاصة بالجنوسة والدين والأخلاق وصراع الأيديولوجات. دخل الجسد كذلك في صراع هيمنة مع الكلمة في المسرح وتبادلا السيطرة والخضوع، وظل الجسد يتفوق في ميدان إنتاج وتشكيل المعاني اللانهائية غيابًا وحضورًا. تتمحور جلسات هذا العام في الدورة الفضية للمهرجان التجريبي والمعاصر حول فلسفات الجسد وجدلياته من خلال ثلاث محاور أساسية:

 

المحور الأول: الجسد بين الممثل والمتفرج:ويناقش هذا المحور من خلال نقاط مقترحة هي

  • هيمنة الجسد الأدائي على العملية المسرحية
  • الجدل بين جسد الممثل وجسد المتفرج
  • جسد المتلقي بين المشاركة والسلبية والخضوع

 

المحور الثاني: الجسد كساحة صراع أيديولوجي ومن النقاط المقترحة للمناقشة في هذا المحور: الجسد في مسرح ما بعد الاستعمار، الأجساد المتعارضة، أنا والآخر، الخضوع والسيطرة، إبراز الصراع وتحييده

أما المحور الثالث: فهو تحت عنوان الجسد في المسرح بين المنظور الأخلاقي والاجتماعي:

وتتم مناقشة هذا المحور من خلال النقاط الآتية: الجسد في المسرح بين الاحتقار والاحتفاء، • الجسد الأنثوي بين القداسة والتسليع، الجسد العاري بين الصدمة والفطرة

وقال المخرج عصام السيد المنسق العام للمهرجان عن اجراءات ومواعيد المشاركة بالمحور الفكري للمهرجان :

سوف يتم تلقي طلبات المشاركة من السادة الراغبين في الاشتراك بالمؤتمر في مواعيد محددة أدناه، وسوف تقوم لجنة أكاديمية متخصصة بالنظر في الطلبات، للاختيار، على مرحلتين: الأولى- مبدئية- بعد تلقي ملخصات الأبحاث، والثانية- نهائية- بعد تلقي الأوراق البحثية كاملة.

1 إبريل: تلقي ملخصات الأوراق البحثية (500 كلمة بحد أقصى) مع سيرة ذاتية مختصرة

15 إبريل: إعلان القائمة المبدئية للمشاركين، على أن يتم إعلان القائمة النهائية بعد تلقى الأوراق كاملة

1 يونيو: تلقى الأوراق البحثية الكاملة (6000 – 10000 كلمة)

1 يوليو: إعلان القائمة النهائية للمشاركين

لإرسال الطلبات ولأي استفسار خاص بالمؤتمر يرجى التواصل على الإيميل الآتي:

Cifcet2018.symposium@gmail.com

فلسفات الجسد المعاصر المحور الفكري لدورة اليوبيل الفضي للمعاصر والتجريبي

أعلنت إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي برئاسة د. سامح مهران عن المحاور الفكرية لدورة اليوبيل الفضي 2018 والتي يتمحور مؤتمرها الفكري تحت عنوان ” فلسفات الجسد في المسرح المعاصر”

 

قال د. سامح مهران : حظي الجسد باهتمام شديد فى الدراسات المسرحية بوصفه “آلة للتواصل” على حسب تعبير “أمبرتو إيكو”، وبوصفه منتجًا للمعنى، ومعبرًا عن الثقافة والهوية الثقافية. كما أنه من خلال الجسد فقط يمكن للإنسان التواؤم مع التوقعات المفروضة عليه أو مقاومتها كما قال “تيرنر”. بدأ المسرح من الجسد، ثم ثار عليه، ثم عاد إليه لينقذه من جموده. تنوعت الفلسفات حول الجسد في المسرح حسب السياق الاجتماعي والسياسي والثقافي السائد، وحسب انتماء نظريات المسرح إلى أيديولوجيات خاصة بالإنسان، واعتبار الجسد هو بوتقة ثقافية تدخل في الجدليات التي يدخل فيها كل المفاهيم الخاصة بالجنوسة والدين والأخلاق وصراع الأيديولوجات. دخل الجسد كذلك في صراع هيمنة مع الكلمة في المسرح وتبادلا السيطرة والخضوع، وظل الجسد يتفوق في ميدان إنتاج وتشكيل المعاني اللانهائية غيابًا وحضورًا. تتمحور جلسات هذا العام في الدورة الفضية للمهرجان التجريبي والمعاصر حول فلسفات الجسد وجدلياته من خلال ثلاث محاور أساسية:

 

المحور الأول: الجسد بين الممثل والمتفرج:ويناقش هذا المحور من خلال نقاط مقترحة هي

  • هيمنة الجسد الأدائي على العملية المسرحية
  • الجدل بين جسد الممثل وجسد المتفرج
  • جسد المتلقي بين المشاركة والسلبية والخضوع

 

المحور الثاني: الجسد كساحة صراع أيديولوجي ومن النقاط المقترحة للمناقشة في هذا المحور: الجسد في مسرح ما بعد الاستعمار، الأجساد المتعارضة، أنا والآخر، الخضوع والسيطرة، إبراز الصراع وتحييده

أما المحور الثالث: فهو تحت عنوان الجسد في المسرح بين المنظور الأخلاقي والاجتماعي:

وتتم مناقشة هذا المحور من خلال النقاط الآتية: الجسد في المسرح بين الاحتقار والاحتفاء، • الجسد الأنثوي بين القداسة والتسليع، الجسد العاري بين الصدمة والفطرة

وقال المخرج عصام السيد المنسق العام للمهرجان عن اجراءات ومواعيد المشاركة بالمحور الفكري للمهرجان :

سوف يتم تلقي طلبات المشاركة من السادة الراغبين في الاشتراك بالمؤتمر في مواعيد محددة أدناه، وسوف تقوم لجنة أكاديمية متخصصة بالنظر في الطلبات، للاختيار، على مرحلتين: الأولى- مبدئية- بعد تلقي ملخصات الأبحاث، والثانية- نهائية- بعد تلقي الأوراق البحثية كاملة.

1 إبريل: تلقي ملخصات الأوراق البحثية (500 كلمة بحد أقصى) مع سيرة ذاتية مختصرة

15 إبريل: إعلان القائمة المبدئية للمشاركين، على أن يتم إعلان القائمة النهائية بعد تلقى الأوراق كاملة

1 يونيو: تلقى الأوراق البحثية الكاملة (6000 – 10000 كلمة)

1 يوليو: إعلان القائمة النهائية للمشاركين

لإرسال الطلبات ولأي استفسار خاص بالمؤتمر يرجى التواصل على الإيميل الآتي:

Cifcet2018.symposium@gmail.com

مد أجل الاشتراك بدورة اليوبيل الفضي حتى 15 مايو

قررت ادارة مهرجان  القاهرة  الدولى للمسرح المعاصر و التجريبى مد أجل الاشتراك بالنسبة للعروض حتى 15 مايو المقبل و ذلك تلبية لطلب الفرق التى واجهت صعوبات فى التسجيل الالكترونى

و ننصح فى حال مواجهة أى صعاب على الموقع الالكترونى التوجه إلى صفحة المهرجان على الفيس بوك و التسجيل عبر تنزيل استمارة الاشتراك سواء بصيغة PDF او صيغة Word المتوفرتين على الصفحة و ارسالهم لايميل المهرجان المذكور فى الاستمارة

https://www.facebook.com/cifcetofficial/

دعوة مشاركة بدورة اليوبيل الفضي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي

الموعد النهائي لتلقي طلبات المشاركة 15 إبريل 2018

—————————–

يعلن مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي عن فتح باب التقدم للمشاركة في دورته الخامسة والعشرين والتي تنعقد في القاهرة فى سبتمبر 2018

المهرجان تنظمه وزارة الثقافة المصرية ، وهو غير تنافسي ويهدف إلي خلق حالة من التواصل والحوار بين مختلف الشعوب والجماعات عن المسرح وأشكال الأداء ، إضافة إلي تعريف الجمهور في مصر والمنطقة العربية بأحدث التيارات في المشهد المسرحي الدولي ، وإتاحة نافذة يطل منها المسرحيون حول العالم علي أحدث تطورات المشهد المسرحي في مصر والبلاد العربية .

Continue reading “دعوة مشاركة بدورة اليوبيل الفضي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي”

بالصور.. جمهور وفاة بائع متجول على الهناجر بين التكثيف والموهبة الإستثنائية بالمعاصر والتجريبي

• ميرنا جمال طبيبة عيون: الفنانون لديهم موهبة استثنائية ولم يفقدوا طاقتهم خلال ساعتين و نصف هي مدة العرض.
• إبراهيم محمد مهندس مدني : عرض سريع الإيقاع ومثير للتساؤلات وبه تكثيف .

إقبال ملحوظ على العرض الأمريكي “وفاة بائع متجول” على مسرح الهناجر بالأوبرا؛ في إطار فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي برئاسة د. سامح مهران.
يبدأ أعضاء الفريق مسرحيتهم بسؤال أنفسهم وسؤال الجمهور “ماذا يحدث لنا عندما لا نصبح ما نحن عليه؟”؛ فالعرض مقتبس عن رائعة الكاتب الامريكي أرثر ميلر يحمل نفس الاسم؛ العرض يتسم بالتحدي والجرأة، مع استخدام بعض تقنيات المسرح الياباني، كاستخدام الأقنعة، والعرائس التايلاندية، والحركات الجسدية العنيفة حتى يتضح للجمهور ما يحتاجه الإنسان من شجاعة وإهانة حتى يستطيع أن يتخطى آلام تحطم الأحلام، والقيام سريعا بكل جهد وحماس ليبدأ من جديد.

باستطلاع آراء الجمهور؛ تقول ميرنا جمال “طبيبة عيون 28 سنة” أشادت بأداء الفرقة الامريكية حيث أكدت أن الفنانين لديهم موهبة استثنائية؛ لم يفقدوا طاقتهم خلال ساعتين و نصف هي مدة العرض.

فيما قال إبراهيم محمد 25 سنة مهندس مدني أن العرض أكثر كثافة من النص نفسه كما ويتجه للميلودراما التي تصاحبها الموسيقى طيلة الوقت وهو مثير للتساؤلات و كثير الشجن ويستدعي الذكريات وإيقاعه سريع.

وأعرب عدد من الجمهور عن سوء الترجمة؛ في الوقت نفسه لم يعلموا جيدا إن كانت هذه الصياغات مقصودة من جانب المخرج الأمريكي أم لا.

العرض إخراج روبن بوليندو تأليف أرثر ميلر؛ فريق العمل: سكوت سبار “مساعد مخر”، إلين زيد “موسيقى”؛ كيت اشتون “ديكور”، كانديدا نيكولس “ملابس”؛ لوري باترمان “تصميم أقنعة”، كات أشتون “إضاءة”، إليكس هوزورن “صوت”، كريس ميلز “دراماتورج”، جاستن نيستور وكايلا ازبيل، كوراي سوليفن، دينيس بوتكوس، اتيليو ريجوتي “تمثيل”؛ جيمي والدن إخراج عام؛ جهة الإنتاج: مسرح ميتو الولايات المتحدة الامريكية.

بالصور.. تساؤلات الجمهور حول العرض الأمريكي “إلى الأمام” بين كتاب الموتى الفرعوني والمشهد المسرحي الجديد

بالصور.. تساؤلات الجمهور حول العرض الأمريكي “إلى الأمام” بين كتاب الموتى الفرعوني والمشهد المسرحي الجديد بالمعاصر والتجريبي
الموقع الإلكتروني
• زياد علوي: “إلى الأمام” عرض ورشوي متقن يجسد ما آل إليه المشهد المسرحي الجديد
• عبد الجبار خمران: عرض مثير للتساؤلات
• ميرنا جمال: التشكيل بالصوت أبرز ما يميز العرض

استقبلت خشبة مسرح الغد فعاليات الليلة الأخيرة للعرض المسرحي الأمريكي “إلى الأمام”؛ وذلك في إطار فعاليات الدورة الـــ 24 من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي والمعاصر، برئاسة د. سامح مهران.
إلى الأمام؛ عرض مستوحى من “كتاب الموتى” الفرعوني الذي يضع تصوراً للحياة الأخرى للإنسان عقب موته.
استخدمت كانيزا شال مخرجة العرض الأسلوب التناظري، ووضعت جل اهتمامها على التشكيل بالأصوات والموسيقى وبعض الرقصات لتصور ما كان يحدث من طقوس عند دفن الموتى؛ أرادت شال بعرضها هذا أن تكشف بعض التعاويذ والطقوس لترجمتها لسبع أجزاء لكي توضح أن الدفن ليس الغرض منه محو الإنسان ولكن عودته إلى وضعه السابق الاساسي
وباستطلاع آراء الجمهور؛ قال الناقد العراقي زياد علوي أن العرض متقن بشكل عالي على كافة مُستويات الأداء، فهو عرض ورشوي إستطاع أن يُجسد بالفعل ما آل إليهِ المشهد المسرحي الجديد في العالم حيث حضرت ماهية “المعاصرة” في عديد من أنساقهِ البصرية.

فيما رأى الناقد المغربي عبد الجبار خمران أن العرض جدير بالمشاهدة لما يتمتع به من تجربة مختلفة ومتميزة عن مقاطع من كتاب الموتى المصرى القديم حيث يفتح أفق التلقي على طرح أسئلة والذهاب بالتأويل إلى ما بعد الحياة وكيف أن الدفن ليس محوا للإنسان بل عودته إلى وضعه الأصلي.

وقالت ميرنا جمال طبيبة 28 سنة وأحد جمهور العرض- إن التشكيل بالصوت أحد السمات الأساسية التي سيطرت على العرض مشيرة إلى مشهد الصياح بين الثلاث ممثلين فهم يشكلون جوقة موسيقية كاملة واحد منهم يمثل بصوته آلات الباص والآخر يصدر نغمات توافقية والثالث يمثل آلات الصولو وكأنهم يصنعون عمل موسيقي متقن الصنع. 
العرض إخراج كانيزا شال؛ دراماتورج جوشوا لوبين ليفي؛ مصمم الديكور كريستوفر مايرز، مساعد مخرج ناعومي سايتو، مدير خشبة: كامارا جايوبس، تقني صوت: جاستن هيكس، تمثيل ويليام نادديلم دايفد تومبسون بول برايس جهة الانتاج الولايات المتحدة الأمريكية.
حضر العرض عدد من المسرحيين والمثقفين من بينهم د.ياسمين فراج والناقد عبد الناصر حنفي والمخرج الكبير فهمي الخولي.

من ورشة الإضاءة المسرحية للدكتورة منى كنيعو

من ورشة الإضاءة المسرحية للدكتورة منى كنيعو
• منى كنيعو: الإضاءة جزء من النص وليست عرضاً موازياً
• منى كنيعو: مهارة مصمم الإضاءة تظهر في الإضاءة المتحركة

عقدت اليوم الخميس 21 سبتمبر ورشة الإضاءة المسرحية للدكتورة منى كنيعو، بمسرح الطليعة ، وذلك ضمن فعاليات اليوم الثالث لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، برئاسة د. سامح مهران.
قالت الدكتورة منى كنيعو: من لم يفهم طبيعة الاضاءة لن يستطيع أن يصمم إضاءة عرض مسرحي، لأن الاضاءة مرتبطة بالخيال وهناك الكثير من العروض مبنية على الخيال من الأساس، والمخرج الناجح من يخلق الخيال من رأس الجمهور.
وأضافت كنيعو خلال ورشة الإضاءة المسرحية التي انطلقت منذ قليل بمسرح الطليعة، ضمن فعاليات المهرجان التجريبي: مصمم الإضاءة ليس مهندس كهرباء، وإنما شخص يفهم ويدرس تأثير الضوء على الممثل وعلى المشهد لتقديم الرسالة التي يتطلبها النص، ومن المهم أن يكون هناك تناسق بين فريق العمل ومنهم مصمم الاضاءة، وإذا لم تكن بين فريق العمل كيمياء وتناسق فلابد من خلقها، خاصة أن الإضاءة جزء من النص وليست نصاً موازياً، ولا إستعراض للمهارات، فكلما كان الضوء قليل كان حضوره أقوى، وكلما زاد فإنه يمكن أن يطغى على النص الأصلي.
وتابعت كنيعو: في حياتنا الطبيعية لابد أن نفكر في الضوء طوال الوقت، حتى نضع أنفسنا مكان الجمهور وتقلبات حالاته، مع الأخذ في الإعتبار حركة وحجم وألوان الإضاءة.
حذرت الدكتورة منى كنيعو من الإستهانة بذكاء المشاهدين، وحساسيتهم وقراءتهم للإضاءة المسرحية، لأن الجمهور ليس كتلة واحدة ولكنه ثقافات مختلفة وأذواق متعددة ، ومن حق كل شخص أن تكون له ذائقته الخاصة التي يجب أن ننميها ونحترمها، وألا ننزعج منها، و لا يعني أن تكون وجهة نظر البعض مختلفة أنها خاطئة.

وأضافت كنيعو خلال ورشة الاضاءة المسرحية التي انطلقت منذ قليل بمسرح الطليعة، ضمن فعاليات المهرجان التجريبي: الاضاءة المتحركة تخطف العين ويجب على مصمم الإضاءة أن يستخدمها في موقعها المناسب بشكل سلس وليس عنيفاً، وهنا تأتي مهارة المصمم، إلا في المشاهد العنيفة أو مشاهد الرعب، فإنها تتطلب حدة مبررة، وعلى المصمم أن يمتلك أدواته بشكل كبير حتى يستطيع أن ينجح في توصيل رسالته، مشددة على دراسة النص المكتوب بعناية وإستخراج أجواء المشاهد من النقاش مع المخرج وفريق العمل.
وتابعت كنيعو: هناك نوعين من المخرجين لابد أن نتعامل معهم بأي شكل كان، الأول وهو المخرج الذي لا يفهم مفردات العمل أو الإضاءة وليس لديهم خيال في العمل، وهناك نوع آخر من المخرجين يعرف أدق تفاصيل العمل ويحجمنا في تنفيذ ما يتطلبه هو فقط دون أن يعطينا فرصة ممارسة الخيال في عملنا، ومن هنا يجب أن يتعامل مصمم الإضاءة مع فريق العمل بإحترافية.

ومنى كنيعو، أستاذ مساعد بقسم فنون التواصل في الجامعة اللبنانية الأمريكية في لبنان، حصلت على بكالوريوس الفنون الجميلة من جامعة بيروت وعلى درجتي الماجستير والدكتوراة في دراسات المسرح بجامعة ليدز في المملكة المتحدة

جمهور المعاصر والتجريبي يشيد بالمواهب الصغيرة بعرض السفير لنادي مسرح الفيوم.

جمهور المعاصر والتجريبي يشيد بالمواهب الصغيرة بعرض السفير لنادي مسرح الفيوم.

شهد مسرح ميامي بوسط القاهرة مساء أمس، تقديم العرض المسرحي “السفير” لفرقة صلاح حامد من نادي مسرح الفيوم، عن قصة البولندي سلافومير مروجيك ، واخراج احمد السلاموني.، ضمن فعاليات اليوم الثاني من ايام مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي، برئاسة د. سامح مهران.

العرض يعتبر تجربة فريدة على غرار مستوى تجارب نوادي المسرح، حيث يمتزج فيه الآداء المسرحي بالرقص الاستعراضي، بالآداء الحركي، إضافة الى ألعاب خيال الظل والمسرح الأسود.
العرض فلسفي يناقش أزمة قديمة حول الخير والشر، تناولها العرض واضعا معالجة جديدة لتلك الأزمة، من سينتصر “انيما” أم “انيموس” ، ويحسب للمخرج وعيه في استعمال الرموز، حيث أخرج العرض للنور غير ملغز وفي نفس الوقت ليس سطحيا”، فنجد “انيما” العنصر الأنثوي الخفي داخل الرجل، تطفو على السطح وتعبر الحواجز حتى تظهر لرجلها “انيموس” المحارب الذي لا يعرف التراجع، تحاول هدايته لفطرته المحبة للحياة،، ولكن رغباته في الامتلاك والتحكم والقتل والتدمير تتغلب عليه، ونعيش داخل العرض مع ازمة “انيموس” في بحثه لإيجاد هويته بين الخير والشر، والتي تتغلب رغبته على محاولات انيما اليائسة لاستعادة انيموس الإنسان وليس حيوان الغابة.
على مستوى التنفيذ، فإن اللغة العربية الفصيحة لم تشكل عائقا بقدر ما شكلته مخارج الألفاظ التي تاهت خصوصا في بداية العرض، وتعد من أروع ما في العرض مشاركات الأطفال أبطال مشهد الحرب، فقد سيطر على على أداءهم التناغم الحركي ، وذلك رغماً عن أنه لم يظهر منهم في هذ المشهد سوى ظلالهم وستراتهم العاكسة للضوء، إلا أن خفة روحهم الطفلة طغت على العرض.

في ليلة ممتعة أشاد بها حضور المهرجان من قيادات ثقافية حضرت العرض من مسئولي الإدارة العامة للمسرح بهيئة قصور الثقافة والشاعر عبده الزراع مدير عام فرع ثقافة الفيوم، وقيادات هيئة قصور الثقافة.

مسرح القاهرة للعرائس كامل العدد في “زمن العجائب”

مسرح القاهرة للعرائس كامل العدد في “زمن العجائب”
• الجمهور: الفرقة الروسية أدخلتنا في صراع حقيقي مع الوقت
• أسامة: العرض يميل إلى الفلسفة العدمية.. 
• النمر: تشكيلات الممثلات مأخوذة عن لوحات عالمية شهيرة

امتلأت قاعة مسرح القاهرة للعرائس عن آخرها في أول ليالي عرض “زمن العجائب” إنتاج شركة معمل المسرح الحركي بروسيا.
ونجح فريق العمل في اختطاف أنظار الجمهور من أول مشاهد العرض وحتى آخر مشهد؛ حيث اعتمد العرض على التعبير الحركي المصحوب بالموسيقى وبعض الرقصات،؛ وكانت آليات العرض تسير على شكل لوحات مسرحية متتابعة تعبر عن علاقة الإنسان بالوقت؛ هذه العلاقة دائما ما تتسم بالتناقض والألم والحزن الخوف والقلق للإنسان والأمل المنتظر للحصول على السلام أيضا.
وباستطلاع آراء عدد من جمهور العرض؛ قال المخرج المسرحي محمد أسامة “30 عاما”؛ أن العرض فلسفي بامتياز ويجنح بالتحديد لمذهب العدمية؛ فجميع اللوحات تنتهي نهايات بائسة تبعد كل البعد عن فكرة الأمل وكأن الحياة ليس لها جدوى رغم وجود المشاهد التي تبعث على الفرح والنماء أحيانا كمشهد زرع الشجر إلى أنها تؤول في النهاية إلى مشاهد بائسة بفعل الزمن مشيراً إلى أن مخرجة العرض قد نجحت في التعبير عن فكرتها بالأداء الحركي.
بينما أشارت ضحى النمر “مصممة أزياء- 28 عاما” إلى أن مخرجة العرض لعبت على فكرة تحريك الصور الذهنية الراكدة في الوعي الجمعي الروسي أو العالمي بصفة عامة حيث أنه من الملاحظ أن التشكيلات التي صنعتها المخرجة بممثليها وبديكورها البسيط مأخوذة من لوحات عالمية شهيرة تعود بعضها لفنون عصر النهضة كما في اللوحات التي رسمت عن كوميديا دانتي ألجيري الإلهية لتبدء المخرجة في تحريك تلك الصور الراسخة وجعلها تتمدد لتتشكل منها حيوات تنشأ بداخلها صراعا بفعل الموسيقى والتغيير المستمر لسرعة حركات الراقصات لتنهيها بلوحة لساعة براغ التاريخية الشهيرة حيث تشكلن الممثلات الست بأجسادهن الرموز المرسومة عليها؛ كما نجحت في إختيار الموسيقى الرتيبة التي تشعر المشاهد بحركة الزمن.
وعن الأزياء؛ قالت “ضحى” إنها نجحت في اختيار الرداء الأبيض الشفاف الذي يستطيع أن يبرز جماليات الحركة والتشكيلات مع إضاءات معينة بالإضافة إلى سرعة تغير لونه بالتحديد في مشهد نزع الأشجار ثم غرسها حيث اتشحت بلون طين الأرض وترابها. 
يعد عرض “زمن التعجب” نتاج عمل الفترة الأولى لشركة معمل المسرح الحركي التي تم إنشاءها في ديسمبر 2013 كمسرح مستقل وهذه الشركة فكرة وتنفيذ وإدارة المخرجة ليديا كوبينا؛ وما يميزها هو إتقان الفريق للحركات الجسدية مع الرقص والأداء المسرحي، وأيضا استخدامهم للخيال والتعبيرات البصرية لكي يتفاعل المشاهد جيدا مع العرض.
العرض فكرة وإخراج ليديا كوبينا؛ مديرة الفرقة إلميرا سيراشيفا؛ مؤلف موسيقي: أليكسي نادزاروف؛ مصمم إضاءة: إلينا باريلمان؛ تمثيل تاتيانا زووكاس، كسينيا سامويلوفا، كارنيلينا شكارينا، إلينا سانينا- أناستيزيا كاريتونوفا؛ تقني بانيف أنوتن- ميلوفانوف إيفان إنتاج فانيا فاليفا جهة الإنتاج معمل المسرح الحركي روسيا.
حضر العرض عدد كبير من فناني المسرح المصري ونقاده من بينهم الفنان مجدي الحمزاوي والناقدة ياسمين فراج والمخرجة ياسمين إمام.، ونبخة من المبدعين العرب والضيوف الأجانب بصحبة فريق إدارة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي الدورة “24” . برئاسة د. سامح مهران