The Silver Jubilee Plenary Session

The Silver Jubilee Plenary Session

Launched in 1988, the festival was named “Cairo International Festival for Experimental Theatre” by Mr. Farouq Hosni, former Minister of Culture. The goal in founding the festival was to expand the presence of Egypt and Arab theater on the international arena. At its initial stages, the festival drew the attention of some of the world's most influential theater artists and critics. It has since welcomed to Cairo a long-list of theater dignitaries from around the globe as honorees, participants in the formal competition, jurors and guests Since its inception, and while accepting that experimentation will always be a feature of theater in particular, and of art in general, the founding members of the festival have ruled out narrow definitions of the concept of “experimentation” in order to open up the scope for continuous expansions and transformations. The festival thus continues to uphold the spirit of experimentation along Richard Schechner words at the opening ceremony of the 21st edition in 2009, that, “Experimental art proceeds on the basis of embodying, metaphorizing, and playing with the whole range of human imagination. To what purpose? To push the boundaries further, to expand the horizon, to challenge accepted orthodoxies, to create temporary but strong communities of artists and audiences, to show how people can cross over from the imagined to the actual and back again into the imaginary and then to the actual and so on in an ongoing process. It is by living this process of crossings, of going outside the boundaries and returning, and then going about again, and again, that experimental artists contribute to the well-being of humanity.” After it concluded its twenty-second edition in 2010, the festival dimmed its light for five years. It was revived in 2015 at the hands of its new president, Prof. Sameh Mahran and has since returned to play its vital role, regionally and globally. The festival returned with a new term added to its title: “Contemporary”. The new name (CIFCET) represents the determination of festival’s new leadership to open up the scope for a wider range of participation and varied production-styles for a broader audience. Moreover, the festival returns without one of its former guidelines: competition and awards; rather, it returns as a theatrical panorama aiming to encompass contemporary and unique international experiments. It returns with the understanding that it is collaboration, exchange, conversations—not awards—that should be the aim of all major international festivals and assemblies. Today the festival stands to exhibit Egypt’s and the Arab world’s creative facets, and to deflect the notions of rigidity attributed to the Arabo-Islamic region. It continues to transcend political and religious differences and conflicts. CIFCET is a celebration of the power of theater as a reconciliatory catalyst against dogma and discord. It thus proceeds to be a reciprocal opportunity for Egyptian, Arab and global theatre practitioners to engage in various creative and cultural conversations, as well as to expose playwrights, actors and directors to new vistas and possibilities within the performing arts. As we celebrate the 25th anniversary of Cairo International Festival for Contemporary and Experimental Theatre, we invite you to be part of that important theatrical and cultural event. The plenary session will be an opportunity for the festival’s returning guests to contribute researches and/or testimonies responding to the question of the impact of CIFCET in the following topics: 1 - Experimentation and modernity, and the widening of the theatrical scope/s. 2- Promoting theatrical trends and innovations in Egypt and the Arab world. 3- Opening up to internationalization 4 - Translations and publications ا

ندوات الدورة الفضية للمهرجان

ندوات الدورة الفضية للمهرجان

كان تنظيم مهرجان دولي للمسرح في مصر، والأول الذي يحمل سمة التجريبي في المنطقة العربية بأكملها، هدفه أن يفتح عمقًا دوليًا للمسرح المصري والعربي. ترجع فكرة إنشاء المهرجان لوزير الثقافة الأسبق فاروق حسني تحت عنوان "مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي" عام 1988. وقد نجح المهرجان خلال أعوامه الأولى في جذب أنظار فناني ومنظري المسرح في العالم، وامتلأت دوراته بأسماء أهم الفنانين حول العالم، بين مشاركين في مسابقاته الرسمية ومكرمين وحكام وضيوف أعزاء. لم يشأ المهرجان منذ بدايته أن تشمل لائحته تعريفًا محددًا ضيقًا لمفهوم التجريب حتى لا تحد من أفق المهرجان، ويظل قادرًا على التحديث وتضمين كل جديد فيه، واكتفت بذكر أن التجريب كان وسيظل سمة لصيقة بالمسرح بوجه خاص، وبالفن بوجه عام، وأن نزعة التجديد قد صاحبت الفنان المبدع منذ البدايات، ومن خلال التجريب والتجديد تتناغم العلاقة بين الفن والحياة فى خدمة القضايا المتجددة التى تفرض نفسها من خلال الحركة الإجتماعية الدائبة. كان المهرجان فرصة متبادلة للمسرحيين من مصر والعالم العربي والعالم الدولي للتعارف الفني ولحوارات ثقافية متنوعة، تثري رؤى المسرحيين الذين يفتح لهم المهرجان أفقًا عن الفنون المسرحية في مناطق لم تكن في دائرة الوعي المسرحي الخاص بهم. وكان لعودته مرة أخرى بعد توقف دام خمس سنوات صدى واسع كمحطة ثقافية مسرحية هامة لا يزال محيطنا المسرحي بحاجة إليها لمد جسور الفن تجاه العالم الذي بات لا يعرف عنا إلا صراعات غير حضارية تملأ عناوين الأخبار، فكان المهرجان فرصة لملء أعين العالم بجمال فنوننا وتعطشنا للتمازج الثقافي الذي يعلو فوق كل الخلافات والنزاعات السياسية والدينية والأيديولوجية.. ولا أعظم من المسرح الذي يكسر بحميميته جبال الثلوج الفكرية. وليس أدل من كلمة المخرج والمنظر المسرحي الأمريكي "ريتشارد شيكنر"، التي ألقاها بحفل افتتاح الدورة الـ21 عام 2009، عن أهمية المسرح التجريبي في زمن الأزمات والصراعات والاحتياجات الإنسانية التي لا تجد من يلبيها، حيث يقول: "... إن التجريب الفني يتأسس على التجسيد، وتوظيف الرمز والاستعارة، واللعب على كل أوتار الخيال البشري. ولكن، لأي هدف؟ بهدف دفع الحدود مسافة أبعد، وتوسيع الآفاق، ومسائلة العقائد القائمة وتحديها، وخلق مجتمعات من الفنانين والجماهير، قد تكون مؤقتة لكنها قوية، ولإظهار كيف يمكن للناس العبور مرارًا وتكرارًا، جيئة وذهابًا، بين الفعلي والمتخيل إلى ما لا نهاية. إن الفنان التجريبي حين يحيا هذا العبور الدائم، ويظل دومًا يخترق الحدود ذهابًا وعودة، يستطيع حينئذ أن يسهم في خير الإنسانية وسعادتها" اليوم، بعد عودة المهرجان من جديد ليمارس دوره الحيوي في المنطقة والعالم، بجهود الدكتور سامح مهران، رئيس المهرجان، وإضافة لفظ "المعاصر" بجانب "التجريبي"، والذي من شأنه أن يفتح أفقًا أوسع ويُحدِث جدلًا أكبر ومناقشات جديدة. ندعوكم، ونحن نحتفل باليوبيل الفضي للمهرجان، للاحتفال معنا بحدث مسرحي أثرى وغير من شكل المسرح واتجاهاته بمصر والوطن العربي، ووضع مسرحنا في موقع هام على خريطة مسرح العالم، من خلال تلك الندوة الخاصة التي تساهمون فيها ببحثكم أو شهاداتكم كفنانين وأكاديميين ومنظرين للمسرح عن دور المهرجان وإسهاماته في ثلاث محاور: 1- حول مفاهيم التجريب والمعاصرة وانفتاح الأفق المسرحي 2- دور المهرجان في النهوض بالحركة المسرحية في مصر والوطن العربي 3- دور المهرجان في انفتاح الأفق المسرحي، على المستوى الدولي 4- دور الترجمات ومطبوعات المهرجان في المجال المسرحي

Extension of Deadline To May 15th, 2018

Extension of Deadline To May 15th, 2018

Deadline for troupe applications has been extended to May 15, 2018We would like to recommend that applicants, who have had technical problems applying using the website, to apply directly to our Facebook page. For further queries and/or applications, please send to CIFCET email: info.cifcet.en@gmail.com or info.cifcet.ar@gmail.com