المعاصر والتجريبي يلتزم بلائحته في اختيار العروض المصرية

المعاصر والتجريبي يلتزم بلائحته في اختيار العروض المصرية

 

قرر مجلس إدارة مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر و التجريبي في دورته الخامسة والعشرين برئاسة د. سامح مهران ن تقتصر العروض المصرية ، على ثمانية مشاركات فقط مع الالتزام بلائحة المهرجان و التي تنص علي مشاركة العرضين الفائزين بالجائزة الأولي و الثانية بالمهرجان القومي للمسرح .

من المعروف أن هناك ستة عروض مصرية أخري و التي فازت بجوائز في المهرجان في دوراته السابقة سوف يعاد تقديمها بمناسبة اليوبيل الفضي للمهرجان ضمن محور يضم عروضا و ندوات يحمل اسم ٢٥ سنة مهرجان و هذه العروض هي “كلام في سري” لنادي مسرح الأنفوشي  تأليف عز درويش وإخراج ريهام عبد الرازق، و “قهوة سادة” للمخرج خالد جلال ، و “حيث تحدث الأشياء” للمخرج محمد شفيق ، و “مخدة الكحل” للمخرج انتصار عبد الفتاح ، و “الطوق والإسورة” للمخرج ناصر عبد المنعم ، و “خالتي صفية والدير” للمخرج محمد مرسي عن رواية بهاء طاهر.

فلسفات الجسد المعاصر المحور الفكري لدورة اليوبيل الفضي للمعاصر والتجريبي

أعلنت إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر والتجريبي برئاسة د. سامح مهران عن المحاور الفكرية لدورة اليوبيل الفضي 2018 والتي يتمحور مؤتمرها الفكري تحت عنوان ” فلسفات الجسد في المسرح المعاصر”

 

قال د. سامح مهران : حظي الجسد باهتمام شديد فى الدراسات المسرحية بوصفه “آلة للتواصل” على حسب تعبير “أمبرتو إيكو”، وبوصفه منتجًا للمعنى، ومعبرًا عن الثقافة والهوية الثقافية. كما أنه من خلال الجسد فقط يمكن للإنسان التواؤم مع التوقعات المفروضة عليه أو مقاومتها كما قال “تيرنر”. بدأ المسرح من الجسد، ثم ثار عليه، ثم عاد إليه لينقذه من جموده. تنوعت الفلسفات حول الجسد في المسرح حسب السياق الاجتماعي والسياسي والثقافي السائد، وحسب انتماء نظريات المسرح إلى أيديولوجيات خاصة بالإنسان، واعتبار الجسد هو بوتقة ثقافية تدخل في الجدليات التي يدخل فيها كل المفاهيم الخاصة بالجنوسة والدين والأخلاق وصراع الأيديولوجات. دخل الجسد كذلك في صراع هيمنة مع الكلمة في المسرح وتبادلا السيطرة والخضوع، وظل الجسد يتفوق في ميدان إنتاج وتشكيل المعاني اللانهائية غيابًا وحضورًا. تتمحور جلسات هذا العام في الدورة الفضية للمهرجان التجريبي والمعاصر حول فلسفات الجسد وجدلياته من خلال ثلاث محاور أساسية:

 

المحور الأول: الجسد بين الممثل والمتفرج:ويناقش هذا المحور من خلال نقاط مقترحة هي

  • هيمنة الجسد الأدائي على العملية المسرحية
  • الجدل بين جسد الممثل وجسد المتفرج
  • جسد المتلقي بين المشاركة والسلبية والخضوع

 

المحور الثاني: الجسد كساحة صراع أيديولوجي ومن النقاط المقترحة للمناقشة في هذا المحور: الجسد في مسرح ما بعد الاستعمار، الأجساد المتعارضة، أنا والآخر، الخضوع والسيطرة، إبراز الصراع وتحييده

أما المحور الثالث: فهو تحت عنوان الجسد في المسرح بين المنظور الأخلاقي والاجتماعي:

وتتم مناقشة هذا المحور من خلال النقاط الآتية: الجسد في المسرح بين الاحتقار والاحتفاء، • الجسد الأنثوي بين القداسة والتسليع، الجسد العاري بين الصدمة والفطرة

وقال المخرج عصام السيد المنسق العام للمهرجان عن اجراءات ومواعيد المشاركة بالمحور الفكري للمهرجان :

سوف يتم تلقي طلبات المشاركة من السادة الراغبين في الاشتراك بالمؤتمر في مواعيد محددة أدناه، وسوف تقوم لجنة أكاديمية متخصصة بالنظر في الطلبات، للاختيار، على مرحلتين: الأولى- مبدئية- بعد تلقي ملخصات الأبحاث، والثانية- نهائية- بعد تلقي الأوراق البحثية كاملة.

1 إبريل: تلقي ملخصات الأوراق البحثية (500 كلمة بحد أقصى) مع سيرة ذاتية مختصرة

15 إبريل: إعلان القائمة المبدئية للمشاركين، على أن يتم إعلان القائمة النهائية بعد تلقى الأوراق كاملة

1 يونيو: تلقى الأوراق البحثية الكاملة (6000 – 10000 كلمة)

1 يوليو: إعلان القائمة النهائية للمشاركين

لإرسال الطلبات ولأي استفسار خاص بالمؤتمر يرجى التواصل على الإيميل الآتي:

Cifcet2018.symposium@gmail.com

دعوة مشاركة بدورة اليوبيل الفضي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي

الموعد النهائي لتلقي طلبات المشاركة 15 إبريل 2018

—————————–

يعلن مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي عن فتح باب التقدم للمشاركة في دورته الخامسة والعشرين والتي تنعقد في القاهرة فى سبتمبر 2018

المهرجان تنظمه وزارة الثقافة المصرية ، وهو غير تنافسي ويهدف إلي خلق حالة من التواصل والحوار بين مختلف الشعوب والجماعات عن المسرح وأشكال الأداء ، إضافة إلي تعريف الجمهور في مصر والمنطقة العربية بأحدث التيارات في المشهد المسرحي الدولي ، وإتاحة نافذة يطل منها المسرحيون حول العالم علي أحدث تطورات المشهد المسرحي في مصر والبلاد العربية .

Continue reading “دعوة مشاركة بدورة اليوبيل الفضي لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي”

بالصور.. جمهور وفاة بائع متجول على الهناجر بين التكثيف والموهبة الإستثنائية بالمعاصر والتجريبي

• ميرنا جمال طبيبة عيون: الفنانون لديهم موهبة استثنائية ولم يفقدوا طاقتهم خلال ساعتين و نصف هي مدة العرض.
• إبراهيم محمد مهندس مدني : عرض سريع الإيقاع ومثير للتساؤلات وبه تكثيف .

إقبال ملحوظ على العرض الأمريكي “وفاة بائع متجول” على مسرح الهناجر بالأوبرا؛ في إطار فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للمسرح المعاصر والتجريبي برئاسة د. سامح مهران.
يبدأ أعضاء الفريق مسرحيتهم بسؤال أنفسهم وسؤال الجمهور “ماذا يحدث لنا عندما لا نصبح ما نحن عليه؟”؛ فالعرض مقتبس عن رائعة الكاتب الامريكي أرثر ميلر يحمل نفس الاسم؛ العرض يتسم بالتحدي والجرأة، مع استخدام بعض تقنيات المسرح الياباني، كاستخدام الأقنعة، والعرائس التايلاندية، والحركات الجسدية العنيفة حتى يتضح للجمهور ما يحتاجه الإنسان من شجاعة وإهانة حتى يستطيع أن يتخطى آلام تحطم الأحلام، والقيام سريعا بكل جهد وحماس ليبدأ من جديد.

باستطلاع آراء الجمهور؛ تقول ميرنا جمال “طبيبة عيون 28 سنة” أشادت بأداء الفرقة الامريكية حيث أكدت أن الفنانين لديهم موهبة استثنائية؛ لم يفقدوا طاقتهم خلال ساعتين و نصف هي مدة العرض.

فيما قال إبراهيم محمد 25 سنة مهندس مدني أن العرض أكثر كثافة من النص نفسه كما ويتجه للميلودراما التي تصاحبها الموسيقى طيلة الوقت وهو مثير للتساؤلات و كثير الشجن ويستدعي الذكريات وإيقاعه سريع.

وأعرب عدد من الجمهور عن سوء الترجمة؛ في الوقت نفسه لم يعلموا جيدا إن كانت هذه الصياغات مقصودة من جانب المخرج الأمريكي أم لا.

العرض إخراج روبن بوليندو تأليف أرثر ميلر؛ فريق العمل: سكوت سبار “مساعد مخر”، إلين زيد “موسيقى”؛ كيت اشتون “ديكور”، كانديدا نيكولس “ملابس”؛ لوري باترمان “تصميم أقنعة”، كات أشتون “إضاءة”، إليكس هوزورن “صوت”، كريس ميلز “دراماتورج”، جاستن نيستور وكايلا ازبيل، كوراي سوليفن، دينيس بوتكوس، اتيليو ريجوتي “تمثيل”؛ جيمي والدن إخراج عام؛ جهة الإنتاج: مسرح ميتو الولايات المتحدة الامريكية.

بالصور.. تساؤلات الجمهور حول العرض الأمريكي “إلى الأمام” بين كتاب الموتى الفرعوني والمشهد المسرحي الجديد

بالصور.. تساؤلات الجمهور حول العرض الأمريكي “إلى الأمام” بين كتاب الموتى الفرعوني والمشهد المسرحي الجديد بالمعاصر والتجريبي
الموقع الإلكتروني
• زياد علوي: “إلى الأمام” عرض ورشوي متقن يجسد ما آل إليه المشهد المسرحي الجديد
• عبد الجبار خمران: عرض مثير للتساؤلات
• ميرنا جمال: التشكيل بالصوت أبرز ما يميز العرض

استقبلت خشبة مسرح الغد فعاليات الليلة الأخيرة للعرض المسرحي الأمريكي “إلى الأمام”؛ وذلك في إطار فعاليات الدورة الـــ 24 من مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي والمعاصر، برئاسة د. سامح مهران.
إلى الأمام؛ عرض مستوحى من “كتاب الموتى” الفرعوني الذي يضع تصوراً للحياة الأخرى للإنسان عقب موته.
استخدمت كانيزا شال مخرجة العرض الأسلوب التناظري، ووضعت جل اهتمامها على التشكيل بالأصوات والموسيقى وبعض الرقصات لتصور ما كان يحدث من طقوس عند دفن الموتى؛ أرادت شال بعرضها هذا أن تكشف بعض التعاويذ والطقوس لترجمتها لسبع أجزاء لكي توضح أن الدفن ليس الغرض منه محو الإنسان ولكن عودته إلى وضعه السابق الاساسي
وباستطلاع آراء الجمهور؛ قال الناقد العراقي زياد علوي أن العرض متقن بشكل عالي على كافة مُستويات الأداء، فهو عرض ورشوي إستطاع أن يُجسد بالفعل ما آل إليهِ المشهد المسرحي الجديد في العالم حيث حضرت ماهية “المعاصرة” في عديد من أنساقهِ البصرية.

فيما رأى الناقد المغربي عبد الجبار خمران أن العرض جدير بالمشاهدة لما يتمتع به من تجربة مختلفة ومتميزة عن مقاطع من كتاب الموتى المصرى القديم حيث يفتح أفق التلقي على طرح أسئلة والذهاب بالتأويل إلى ما بعد الحياة وكيف أن الدفن ليس محوا للإنسان بل عودته إلى وضعه الأصلي.

وقالت ميرنا جمال طبيبة 28 سنة وأحد جمهور العرض- إن التشكيل بالصوت أحد السمات الأساسية التي سيطرت على العرض مشيرة إلى مشهد الصياح بين الثلاث ممثلين فهم يشكلون جوقة موسيقية كاملة واحد منهم يمثل بصوته آلات الباص والآخر يصدر نغمات توافقية والثالث يمثل آلات الصولو وكأنهم يصنعون عمل موسيقي متقن الصنع. 
العرض إخراج كانيزا شال؛ دراماتورج جوشوا لوبين ليفي؛ مصمم الديكور كريستوفر مايرز، مساعد مخرج ناعومي سايتو، مدير خشبة: كامارا جايوبس، تقني صوت: جاستن هيكس، تمثيل ويليام نادديلم دايفد تومبسون بول برايس جهة الانتاج الولايات المتحدة الأمريكية.
حضر العرض عدد من المسرحيين والمثقفين من بينهم د.ياسمين فراج والناقد عبد الناصر حنفي والمخرج الكبير فهمي الخولي.